Navigation – Plan du site
Notes & Documents

دراسة أثرية فنية لنماذج مختارة من التحف المعدنية العثمانية بمدينة الطائف

ياسر إسماعيل عبدالسلام صالح

Texte intégral

  • 1 . يتوجه الباحث د/ياسر إسماعيل عبدالسلام الأستاذ المساعد بكلية الآثار جامعة القاهرة لكل من: أ.عبدالع (...)

1يهدف هذا البحث إلى التعرف على أحد أنواع الفنون الإسلامية التي كانت مزدهرة بمدينة الطائف خلال الفترة العثمانية وهي التحف والصناعات المعدنية، وذلك من خلال دراسة أثرية فنية تطبيقية لنماذج مختارة من التحف المعدنية العثمانية من مدينة الطائف تنشر لأول مرة1، تضم زوج من الأباريق والدلال كنموذج للتحف المعدنية المنقولة، وذلك رغبة في توثيقها من ناحية، وبيان العوامل المؤثرة في صناعتها وزخرفتها من ناحية أخرى، إضافة إلى تحليل ما تضمه من عناصر فنية وزخرفيه، وأشرطة كتابية، والتعرف على نماذج من أسماء صناع التحف المعدنية بالطائف إبان الفترة العثمانية، وأساليبهم الفنية.

  • 2 . فوزي جمال عبدالغني، دراسة وصفية لنماذج من المشغولات المعدنية الشعبية، ص 48.
  • 3 . التي كان لها أهمية كبرى في حياة العرب منذ العصر الجاهلي، وازدادت قيمتها بعد قيام الدولة الإسلامية (...)
  • 4 . فقد كانت الطائف تضم أحد أشهر مناجم التعدين فى الحجاز قديماً وهو "منجم برم" بمنطقة بني سعد إلى الج (...)
  • 5 . صالح بن غازي الجودي، الطائف بين الموروثات والمستجدات، ص 93.
  • 6 . مناحي ضاوي القثامي، تاريخ الطائف قديما وحديثا، ص 28.
  • 7 . ناصر بن علي الحارثي، مدخل إلى الآثار الإسلامية بمنطقة الطائف، ص 65.
  • 8 . والتي كانت الطائف ذات شهرة كبيرة فى صناعتها. عبدالعزيز بن إبراهيم العمري، الحرف والصناعات فى الحج (...)

2وحقيقة كان لازدهار الفنون في العصور الإسلامية المختلفة اثر على تطور فنون المشغولات المعدنية فى منطقة الحجاز2،حيث كانت صناعة التعدين من أهم الصناعات بها منذ القدم، فقد ازدهرت بها صناعة الحدادة التي كانت تشمل الكثير من الأدوات، من أواني منزلية وأسلحة وغيرها3،ولم تكن الطائف كإحدى المدن التابعة للحجاز بمعزل عن هذه الصناعات4فقد تنوعت المنتجات المعدنية5، والتي تعلموا الكثير من فنونها من أهل اليمن6 بحكم الموقع الجغرافي والاتصال الحضاري والثقافي، وتنوعت منتجاتهم المعدنية كالأدوات التي تستخدم في الحياة اليومية كالقدور والأواني7 والأباريق والصواني، والعملات والأسلحة8، وبين منتجات ثابتة كتلك المثبتة بالأبواب الخشبية كالمقابض والمطارق، أو المشبكات المثبتة على فتحات النوافذ والمناور وغير ذلك، وهو ما يؤكده لنا النماذج الباقية من هذه المنتجات، والتي كان لطبيعة المادة المصنوعة منها وهي المعدن الذي يقبل الانصهار وإعادة التشكيل، فضلا عن عوامل أخرى كالإهمال، سببا في فقدان الكثير منها.

3وقد وقع اختياري لهذا الموضوع لأسباب أهمها:

4ندرة الدراسات المتخصصة عن التحف التطبيقية بشكل عام بمدينة الطائف، إلى جانب عدم الاهتمام بتوثيق الصناعات والحرف التقليدية بها، والتي كانت تعتبر من السمات الرئيسية لمجتمع الطائف القديم وهو ما أدى إلى اختفاء الكثير منها، كذلك احتفاظ العديد من المجموعات والمتاحف الخاصة بأعداد كبيرة من المشغولات المعدنية الأثرية، والتي لم تر النور بعد، وتحتاج إلى دراسات متخصصة لكشف النقاب عنها، وبيان الإرث التراثي، والفني للطائف عبر عصورها المتعاقبة، والتي منها أدوات الطعام، وأدوات الإضاءة، والأسلحة المعدنية بأنواعها المختلفة، والإسطرلابات، وأدوات النجارة وغير ذلك.

5حيث تضم الطائف متحف وطني (متحف الطائف الإقليمي) ويضم مجموعة من التحف المعدنية التي يتجاوز عددها المائة قطعة تقريباً تضم أدوات كتابة وأدوات طعام ، وأسلحة تشتمل على سيوف وخناجر ، بالإضافة الى عدد من المباخر، والحلي ، وقد تم جمع هذه القطع من منطقة الحجاز عامة ومدينة الطائف على وجه الخصوص، وعلى الرغم من أن معظم هذه التحف ليست مؤرخة وانها لا تتضمن أرقام تسجيل إلا انها تتميز باشتمالها على العديد من العناصر الزخرفية والفنية المستوحاة من البيئة الحجازية ، والتي تم صناعتها وزخرفتها بطرق صناعية وزخرفية مختلفة كالصب والطرق والحفر وغيرها من الطرق ،وبالإضافة الى مجموعة متحف الطائف الإقليمي تضم مدينة الطائف حوالي خمسة متاحف أو مجموعات خاصة جمع أصحابها ما تضمه من قطع من نفس منطقة الطائف وتشتمل على تحف معدنية متنوعة الاستخدام أبرزها أدوات طعام وشراب ، وأسلحة تتضمن سيوف ودروع وخناجر بعضها مؤرخ وقد قام الباحث بعمل دراسة على بعض هذه القطع المؤرخة وهي قيد النشر حالياً، ورغم الاهمية الفنية لهذه المجموعات إلا انها لم تلق الاهتمام الكافي سواء من حيث تسجيلها وتصنيفها أو دراستها بطريقة علمية.

6وقد تم اختيار هاتين القطعتين كنموذج لهذا النمط من التحف المعدنية بالطائف لأسباب عدة أهمها : أنهما يشتملان على كتابات وعناصر زخرفية يمكن من خلال دراستها التعرف على تاريخها وفترتها الزمنية ، وبالتالي الأساليب الفنية السائدة خلال هذه الفترة لاسيما وأنه يندر وجود نقوش تاريخية مهمة أو أسماء صناع على التحف المعدنية الأخرى المشابهة في الوظيفة سواء في متحف الطائف الإقليمي أو غيره من المجموعات الخاصة ، بالإضافة الى احتفاظ هاتين التحفتين بعناصرهما الزخرفية والفنية بحالة جيدة .

  • 9 . Topham, 1982
  • 10 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، جزآن.
  • 11 . فوزي جمال تاج، دراسة وصفية لنماذج من المشغولات المعدنية.

7ومن بين الدراسات التي تناولت المشغولات الفنية المعدنية بمنطقة الحجاز في الفترة العثمانية، الدراسة التي أعدها (John Topham) عن التحف التقليدية بالمملكة العربية السعودية9، وهى من الدراسات المهمة، إلا أنه لم يتناول فيها الحياه الفنية بالطائف، أو ذكر نماذج من فنونها الإسلامية بما فيها التحف المعدنية ؛كما اعتمدت الدراسة التي أعدها ناصر علي الحارثي عن الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني تطبيقاً على نماذج من المملكة العربية السعودية، سوريا، مصر، تركيا10، في أغلب نماذجها من المملكة العربية السعودية على تلك المحفوظة في متاحف مدينتي مكة المكرمة وجدة، ولم يتناول نماذج من الطائف خلال الفترة العثمانية؛ وعلى الرغم من أن الدراسة التي أعدها فوزي جمال تاج تناولت نماذج من المشغولات المعدنية في منطقة الحجاز إلا انها تركزت أيضا على نماذج من مدينتي مكة وجدة11، وهو نفس الأمر بالنسبة لغيرها من الدراسات التي تناولت الفنون الإسلامية بالجزيرة العربية سواء عامة أو التحف المعدنية على وجه الخصوص.

  • 12 . والتي منها على سبيل المثال لا الحصر: محمد عبدالعزيز مرزوق، الفنون الزخرفية الإسلامية في العصر الع (...)

8كما لم تتناول أو تتعرض الدراسات المتخصصة في الفنون الإسلامية في الفترة العثمانية بشكل عام12 للتحف المعدنية بمنطقة الطائف.

9من هنا جاء اختياري لنماذج من التحف المعدنية العثمانية بالطائف لتكون موضوعاً لهذه الدراسة التي أتمنى أن تلقي الضوء على جانب مهم من الحياة الفنية، وسماتها في منطقة الطائف خلال الفترة العثمانية، وتكون بداية لمجموعة أخرى من الدراسات المتخصصة عن الفنون الإسلامية بمنطقة الطائف.

10وسوف أتبع في هذا الدراسة المنهج الوصفي التسجيلي للنماذج موضوع الدراسة، والمزج بينه وبين المنهج التحليلي لما تضمه هذه التحف من عناصر فنية وزخرفيه كلما أمكن.

الأباريق والدِّلال

الأباريق (لوحات 1-7)، (شكل 1)

11وهي تلك الأواني المخصصة لحفظ الماء وصبه، ومن حسن الحظ أن متحف الطائف الإقليمي يحتفظ بنماذج قليلة من هذه الأباريق، تعطي لنا فكرة عن هذا النمط من المنتجات الفنية المعدنية التي كانت مستخدمة بالطائف قديماً، ولعل من أهم هذه الأباريق هو ذلك الإبريق المؤرخ بعام 1144ﻫ/1732م، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي النحاس (لوحات 1؛ 5)، (شكل 1)، وهو المثال الذي سوف أقوم بدراسته إن شاء الله كنموذج لهذا النوع من التحف الفنية المعدنية.

لوحة (1) إبريق من النحاس مؤرخ بسنة 1144ﻫ، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي النحاس، بمتحف الطائف الإقليمي.

لوحة (1) إبريق من النحاس مؤرخ بسنة 1144ﻫ، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي النحاس، بمتحف الطائف الإقليمي.

شكل (1) تفريغ للإبريق من النحاس مؤرخ بسنة 1144ﻫ، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي النحاس (عمل الباحث).

شكل (1) تفريغ للإبريق من النحاس مؤرخ بسنة 1144ﻫ، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي النحاس (عمل الباحث).
  • 13 . عن النحاس وأنواعه وطريقة استخراجه انظر: محمد أحمد زهران، فنون أشغال المعادن والتحف، ص 3‑5.
  • 14 . لجأ الصناع إلى طلاء النحاس بالفضة لأنه من المعادن صعبة التأكسد، بالإضافة إلي تحريم الإسلام استخدا (...)
  • 15 . وهو من أكثر الأشكال استخداما في العصر العثماني خاصة في الحجاز. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوا (...)
  • 16 . عنها انظر: حسن الباشا وآخرون، القاهرة تاريخها فنونها آثارها، ص 371؛ سعيد محمد مصيلحي، أدوات وأوان (...)
  • 17 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 1، ص 50‑52.
  • 18 . هي ماده سوداء تتكون نتيجة صهر نسب معينة من مسحوق الرصاص والنحاس والكبريت والبورق وملح النشادر وال (...)
  • 19 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 1، ص 57.

12صُنع الإبريق من النحاس الأحمر13 المطلي بالفضة14، يبلغ ارتفاعه الإجمالي (35 سم)، وقطره (42 سم)، ويتألف من بدن كمثري الشكل15 ارتفاعه (22 سم) شكل بطريقة الطرق16، استخدام أسلوب الحفر الغائر البسيط (الحز) في تنفيذ العناصر الزخرفية النباتية والهندسية والكتابية على سطحه الخارجي، وهي من أنسب الأساليب الفنية المستخدمة علي مادة النحاس لتوافقها مع طبيعة تكوينه، وتحمله الصدمات القوية أثناء تنفيذ الزخارف عليه17، مع ملئ هذه الزخارف الغائرة بمادة النيلو السوداء18، وهو من الأساليب الصناعية التي استخدمت على نطاق واسع خلال العصر العثماني خاصة في المشغولات المعدنية المصنوعة من النحاس والفضة19.

  • 20 . والتي يعرفها البعض بالأفق. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 1، ص (...)
  • 21 . بُقْجة، صرة، قطعة من القماش تحفظ فيها الثياب أو الأموال، وهو مصطلح يطلق على نوع من الزخرفة الهندس (...)
  • 22 . يعرفها البعض بزخرفة موج البحر. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج  (...)

13زُين القسم السفلي من البدن والأكثر اتساعا ببائكة تستند عقودها المنكسرة على أعمدة حلزونية ذات قواعد على هيئة معينات تشبه إلى حد ما أشكال البخاريات (لوحة 1)، ويعلو البائكة زخرفة زجزاجية متكسرة20بوضع أفقي تشكل مع زوايا عقود البائكة شريط من أشكال المعينات يتوسط كل وحدة منه بالتناوب شكل معين صغير، أو دائرة يتوسطها معين يشبه البقجة21، ويعلو ذلك ويحيط بالبدن ثلاثة خطوط أفقية، زُين الفراغ المحصور بين الخطين السفليين بصف من أشكال المثلثات المتساوية الساقين، ويعلو الخطوط الأفقية الثلاثة، خط أفقي زجزاجي أو دالي متعرج22 (شكل 1).

  • 23 . عرفت زخرفة الجدائل منذ فجر الإسلام، وتعد من أكثر أنواع الزخارف الهندسية استخداما في الأعمال الفني (...)
  • 24 . ناصر بن علي الحارثي، أعمال الخشب المعمارية، ص 141‑144.

14يعلو هذه الزخرفة وبشكل أفقي أيضا صف من مناطق هندسية محددة بخطوط مجدولة23 بالتناوب منطقة مستطيلة غير متساوية الأضلاع، يليها منطقة أخرى معينة الشكل، ويلاحظ براعة الفنان في التعامل مع المساحات التي تتخلل وتقطع هذه الأشكال الهندسية، والتي يُثبت بها الطرف السفلي لمقبضي الإبريق الثابت والمتحرك، وكذلك البزبوز، وذلك بإحاطتها بنفس الإطار المجدول الذي تتشكل منه إطارات الأشكال الهندسية مكونة تشكيلات هندسية من معينات وأشكال خماسية، ميز الفنان المعينين على جانبي منطقة انطلاق وتثبيت البزبوز بشغل كل منهما بشجرة سرو محورة، وهي من الأشكال التي كثر تمثيلها على المشغولات الفنية خلال الفترة العثمانية، نظراً لما تتميز به هذه الشجرة من رائحة زكية، وشكلها المخروطي، وارتفاعها الملحوظ، ودوام خضرة أوراقها طوال العام، فضلا عن خصائص خشبها الطارد للحشرات24.

  • 25 . يعتقد البعض أن النقوش الكتابية ظهرت على التحف المعدنية خلال ق 8ﻫ Baer, 1983, p. 105‑107.

15أما المناطق الأربع المستطيلة والمعينة والتي شكلت في وضع أفقي، فقد شغلت بكتابات تسجيلية تمثل توقيع الصانع، وتاريخ الصناعة25 بصيغة:( عمل الواثق برب الناس/ حسن بن عبدالنبي النحاس/ حرر ذلك ثمان عشرين في شهر رجب الفرد/ في سنة الف ومائه واربعه واربعين) (لوحات 2-5).

  • 26 . حسن الباشا، الفنون الإسلامية والوظائف، ج 3، ص 1275.

16وتتضمن هذه الكتابة اسم الصانع حسن بن عبدالنبي، وانه من الصناع المتخصصين في صناعة الأدوات المعدنية المصنوعة من النحاس حيث لُقب بالنحاس26، وقد جاء هذا اللقب ضمن توقيع الصانع على بعض التحف المعدنية للدلالة على وظيفته والتي منها على سبيل المثال ثريا من النحاس محفوظة في متحف الفن الإسلامي بالقاهرة مؤرخة بالقرن 10هـ/16م، سجل عليها اسم الصانع المعلم ناصر الدين النحاس.

  • 27 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 2، لوحة 255.
  • 28 . محمد لبيب البتانوني، الرحلة الحجازية لولى النعم الحاج عباس حلمي باشا الثاني خديوي مصر، الطبعة الث (...)

17كما تضمنت الكتابة تاريخ صناعة الإبريق وهو 28 رجب الفرد27 عام 1144ﻫ، الموافق 6 يناير عام 1732م، ويلاحظ أنه جاء بعد اسم شهر رجب كلمة "الفرد"، فقد كان العرب يسمون شهر رجب بالفرد لعزلته عن الأشهر الحرم الأخري28.

  • 29 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 2، لوحة 255.

18وقد وردت نفس صيغة التاريخ "رجب الفرد" على بعض التحف المعدنية العثمانية والتي منها على سبيل المثال: ما هو منقوش على قاعدة شمعدان نحاسي محفوظ بمتحف الأوقاف لفنون الخط بإستانبول مؤرخ بعام 1318هـ29.

لوحة (2) تفاصيل للكتابة التسجيلية على بدن الإبريق وتفريغ لألقاب الصانع.

لوحة (2) تفاصيل للكتابة التسجيلية على بدن الإبريق وتفريغ لألقاب الصانع.

لوحة (3) تفاصيل للكتابة التسجيلية على بدن الإبريق وتفريغ لاسم الصانع.

لوحة (3) تفاصيل للكتابة التسجيلية على بدن الإبريق وتفريغ لاسم الصانع.
  • 30 . للاستزادة عن خط النسخ انظر: أدولف جروهمان، النسخ والثلث، ص 114‑115.

19وقد نفذت هذه الكتابة بطريقة الحفر البسيط (الحز) بخط النسخ30.

لوحة (4) تفاصيل للكتابة التسجيلية على بدن الإبريق وتفريغ للشطر الأول لتاريخ الصناعة.

لوحة (4) تفاصيل للكتابة التسجيلية على بدن الإبريق وتفريغ للشطر الأول لتاريخ الصناعة.

لوحة (5) تفاصيل للكتابة التسجيلية على بدن الإبريق وتفريغ للشطر الثاني لتاريخ الصناعة.

لوحة (5) تفاصيل للكتابة التسجيلية على بدن الإبريق وتفريغ للشطر الثاني لتاريخ الصناعة.

20ويلاحظ على هذه الكتابة التسجيلية تجاهل الكاتب الهمزة في كلمة (ذلك)، وكذلك أعلى حرف الألف في كلمات (الف)، (واربعه)، (واربعين)، والأسلوب الذي كتب به التوقيع وبساطته يدفعنا إلى الاعتقاد انه كتب بواسطة الصانع نفسه والذي يبدو أنه لم يكن لديه دراية كبيرة بفن الخط.

  • 31 . عن استخدام هذه الشجرة على التحف المعدنية العثمانية انظر: Arsevan, (s.d), p. 60.

21أما القسم الأوسط من ارتفاع بدن الإبريق فقد برع الصانع في تقسيمه إلى أربع مناطق متساوية تقريبا بواسطة البزبوز والمقبض الثابت والحليتين التي يثبت بهما المقبض المتحرك، بحيث تعلو كل منطقة منها أحد الأشكال الهندسية التي تضم جزءاً من النقش التاريخي، يحدد هذه المناطق من أسفل بالإطارات المضفورة الخاصة بالأشكال الهندسية أسفلها، أما من الجانبين فقد حددت هذه المناطق بخطين زجزاجين بشكل رأسي، ومن أعلى فقد حددت هذه المناطق بثلاثة خطوط أفقية متوازية، وزينت هذه المناطق الأربع بزخارف نباتية وهندسية، حيث يزين المنطقتين اللتين تكتنفان المقبض الثابت بزخرفة قوامها شجرة سرو31 بشكل محور يشغل الفراغ الذي يكتنف بداية انطلاقها من أسفل دائرتين يزين كل منهما وُريدة خماسية البتلات، في حين تزين المنطقتين على جانبي امتداد البزبوز بزخرفة من أربعة مستويات من الأشكال الدائرية بواقع اثنتين في كل مستوى، تأخذ في الانقباض كلما اتجهنا إلى أعلى حيث يقتصر المستوى الرابع والأخير من دائرة واحدة، ويحدد كل دائرة منها ويحيط بها إطارات هندسية متعددة الأضلاع، ويشغل كل دائرة منها وُريدة خماسية البتلات في المستوى السفلي، ووريدات سداسية البتلات في المستويين الثاني والثالث، ورباعية البتلات في المستوى الرابع (الدائرة العلوية)، وهو التشكيل الذي يتبادل من حيث عدد بتلات الوريدات في المنطقة المقابلة لها (لوحة 1)، (شكل 1).

  • 32 . نادر محمود عبدالديم، التأثيرات العقائدية فى الفن العثماني، ص 76‑77؛ ربيع حامد خليفة، الفنون الإسل (...)
  • 33 . والتي منها سورة البقرة: 189.
  • 34 . السيد سابق، فقه السنة، مج 1، ص 67؛ عبدالمنصف سالم نجم، دراسة جديدة حول المدلولات الفلكية والدينية (...)

22ويعلو الخطوط الثلاثة الأفقية المتوازية التي تحدد المناطق الأربع سابقة الذكر ويحيط ببدن الإبريق مستويان من الخطوط الزجزاجية المتعرجة، يعلوها صف من العقود المنكسرة بنفس هيئة ومعالجة البائكة التي تزين القسم السفلي من البدن مع تزيين تواشيح عقودها بأشكال معينات يفصل بينها إطارات رأسية مضفورة، وإن كانت عناصرها أقل في الحجم من تلك التي تزين القسم السفلي، وينتهي البدن من أعلى بفوهة بارزة زخرفت واجهة حافتها بصف أفقي من أشكال الأهلة المفردة بشكل مقوس وطرفاه منحنيان إلى أعلى بطريقة الحز يفصل بينها خطوط قائمة بالحز أيضا، وهو من العناصر الفنية التي دائما ما ظهرت على التحف العثمانية، وذلك راجع إلى أن الهلال اتخذ شعارا للدولة العثمانية التي كانت تمثل الخلافة الإسلامية32، وقد ورد ذكر الأهلة في القرآن الكريم33 والأحاديث النبوية الشريفة، والهلال عند المسلمين يعني بداية شهر عربي جديد، كما أنه يرمز إلى المواقيت خاصة مواقيت الصلوات الخمس، ومن ثم فإن تنفيذه على الإبريق يتناسب مع وظيفته التي ربما كان يستخدم على أغلب الظن لوضوء الصلاة34.

  • 35 . عن طريقة الصب راجع على سبيل المثال: عبدالمنعم المليجي النقيب، مجمع البدائع في الفنون والصنائع، ج  (...)

23وللإبريق غطاء بارتفاع (10 سم) علي شكل قبة مضلعة تضليعاً رأسيا يتوسط قطبها مقبض (مصبع) بطريقة الصب35 على هيئة كمثرية، والذي يمسك به في حالة رفع الغطاء علي هيئة زهرة لوتس متفتحة تقوم علي قائم أو مصبع زين بإطارين بارزين بشكل أفقي، ويزين سطح الموضع الذي يحيط بالقائم بأشكال مفصصة نصف دائرية تشبه وُريدة ثمانية متفتحة، يتوسط كل وحدة منها فستونة دائرية غائرة، ويرتكز الإبريق على قاعدة اسطوانية مناسبة ارتفاعها (5 سم)، تبرز حوافها أفقيا عن سمتها.

  • 36 . وهذا النمط من الأباريق من النماذج المميزة للأباريق العثمانية وأمثلته الباقية قليلة. ناصر بن علي ا (...)

24ويتميز هذا الإبريق بوجود زوج من المقابض أحدهما ثابت يستخدم للمسك به أثناء صب الماء، والأخر متحرك لحمل الإبريق بعد ملئه بالمياه، وقد ثبت المقبضان بموضعين متقابلين بحافة الرقبة36، المقبض الثابت ارتفاعه (16 سم) ينطلق من البدن ويمتد إلى أعلى بموازاة امتداد البدن، ذو شكل مقوس يثبت من أسفل بمنتصف بدن الإبريق ومن أعلى بالحافة العلوية من البدن، وقد برع الصانع في تشكيل طرفه السفلي من فرعين نباتيين متقاطعين على هيئة ثلاثية زين سطحها بالحز بخطوط تشبه التعريقات ذات نهايات مدببة، أما طرف المقبض العلوي فيأخذ هيئة مكوبجة بيضاوية الشكل، كما زين امتداد المقبض نفسه بخطوط هندسية مائلة بهيئة مضفورة (شكل 1).

  • 37 . والذي يشبهه البعض بعلامة الاستفهام. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثمان (...)
  • 38 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 1، ص 75.

25ويثبت بأعلى تقوس المقبض37 قضيب معدني طرفه العلوي يثبت على محوره بغطاء الإبريق، وذلك للمسك به عند رفع الغطاء أثناء سكب ما في الإبريق من سائل، في الوقت الذي يمسك فيه بمقبض الإبريق في آن واحد، حيث لا يتطلب الأمر سوى رفع الإبهام في أعلى بروز الطرف العلوي المثبت بالغطاء38 (لوحة 6).

لوحة (6) تفاصيل لبزبوز وغطاء الإبريق المؤرخ بسنة 1144ﻫ، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي النحاس، بمتحف الطائف الإقليمي.

لوحة (6) تفاصيل لبزبوز وغطاء الإبريق المؤرخ بسنة 1144ﻫ، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي النحاس، بمتحف الطائف الإقليمي.

لوحة (7) إبريق من النحاس مؤرخ بسنة 1143ﻫ، بالمتحف الوطني بصنعاء، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي.

لوحة (7) إبريق من النحاس مؤرخ بسنة 1143ﻫ، بالمتحف الوطني بصنعاء، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي.

عن: شيحة، مدخل إلى العمارة والفنون الإسلامية، لوحة 73/2، ص 210

  • 39 . عن طريقة البرشمة انظر: محمد أحمد زهران، فنون أشغال المعادن والتحف، ص 94. وتستخدم البرشمة فى الأجز (...)

26أما المقبض المتحرك فقد ثبت طرفاه في نهاية البدن أسفل بروز حافة فوهة الإبريق، وذلك بواسطة زوج من الحلقات النحاسية الدائرية المتحركة التي يزين سطحها الخارجي بأشكال فستونات دائرية دقيقة بارزة، وتثبت بدورها في حلقتين ثابتتين بنهايتي قائمين نحاسيين ثبتا على جانبي البدن في الاتجاه المقابل لاتجاه تثبيت المقبض والبزبوز، وقد ثبت طرفا كل قائم منهما بزوج من المسامير النحاسية بطريقة البرشمة39، وزين السطح الخارجي للقائمين بنفس الزخرفة المضفورة للمقبض، كما تشكل طرفاهما السفلي على هيئة فرعين متقاطعين بنفس طريقة تشكيل المقابلة لهما بالمقبض (لوحة 6).

27وقد صمم المقبض المتحرك على هيئة حدوة، تشكلت نهايتاه بوحدة تشبه إلى حد كبير رأس ثعبان، كما زين السطح الخارجي للمقبض بخطوط أفقية على مسافات متساوية تشبه تشكيل ظهر الثعبان.

28أما البزبوز فيثبت بمنتصف الجانب الأمامي من البدن بشكل رأسي، ثم يميل بشكل أفقي إلى الأمام، وهو سداسي الأضلاع يأخذ في الانقباض كلما اتجه إلى أعلى حيث الفوهة، ويزين الأضلاع الثلاثة في مواجهة البزبوز زخرفة متكررة بشكل رأسي تشبه حرف (و)، في حين يزين كل وجه من أوجه الثلاثة أضلاع الداخلية من البزبوز زخرفة دالية متعرجة بشكل رأسي، أما فوهة البزبوز فتأخذ شكلا دائريا يبرز بعض الشيء عن امتداد البزبوز ويحد هذه الفوهة من أعلى ومن أسفل بإطارين بارزين ويزين الفراغ بينهما بزخرفة دالية مائلة، ويثبت أسفل الفوهة وفي الضلع الأمامي من البزبوز حلية بارزة ربما كان يثبت بها سلسلة نحاسية تنتهي بغطاء لفوهة البزبوز (لوحة 6).

  • 40 . طريقة تنفيذ وصناعة الإبريق انظر: فوزي جمال تاج، دراسة وصفية لنماذج من المشغولات المعدنية الشعبية، (...)
  • 41 . كان للقرآن الكريم والعقيدة الإسلامية صداهما في رسم الإطار الفكري للفن الإسلامي الذي تميز بأنه ذو (...)
  • 42 . Baer, 1983, p. 119.

29هكذا يلاحظ أنه اتبع في صناعة هذا الإبريق عدة طرق صناعية40، إذ صنع البدن بطريقة الطرق، أما المقبض والصنبور والحلقات والغطاء فقد صنعت جميعها بطريقة الصب، كما نفذت الزخارف التي على البدن بطريقة الحز، كما تميز الإبريق بالتناسب والتناسق بين أجزائه المختلفة، وتبين زخارفه النباتية والهندسية والكتابية41المستوى الرفيع في صناعة وزخرفة هذا النمط من التحف المعدنية سواء في الطائف أو في الحجاز خلال الفترة العثمانية، وأن استخدم الأشكال الهندسية على سطح الإبريق، إلى جانب كونها عنصراً فنياً فقد استخدمت كإطارات لغيرها من العناصر الزخرفية الأخرى، وملء الفراغات الناتجة من التصميم العام42.

  • 43 . ارتفاع الإبريق المحفوظ بالمتحف الوطني بصنعاء 31.5 سم، يقوم على قاعدة مستديرة قطرها 13 سم. مصطفى ع (...)
  • 44 . ربيع حامد خليفة، «توقيعات الصناع والفنانين على الآثار والفنون اليمنية»، ص 91، لوحة 12. نشر ربيع ح (...)

30ويمكننا دراسة الأسلوب الفني للصانع حسن بن عبدالنبي النحاس من خلال مقارنة هذا الإبريق بإبريق آخر محفوظ بالمتحف الوطني بصنعاء (لوحة 7)، يحمل توقيعه أيضا ومؤرخ بربيع الأول سنة 1143ﻫ الموافق 14 سبتمبر 1730م، بصيغة (عمل الواثق برب الناس حسن بن عبدالنبي النحاس حرر ذلك في غرة ربيع الأول من سنة ألف ومائة وثلاثة وأربعين)؛ حيث تشابه الأسلوب الفني للإبريقين بشكل كبير سواء من حيث التصميم العام، والحجم الكلي لهما43، وطريقة توزيع المقابض وأعدادها ومواضعها، واتصالها ببدن الإبريق وفوهته، وكذلك المادة المصنوع منها الإبريقان (النحاس) وهي الخامة التي يتخصص الصانع في إنتاج أوانٍ منها، كما تشابهت الطرق الصناعية المستخدمة في تشكيل الإبريقين والتي استخدم فيها الصانع طريقة الطرق للبدن، وطريقة الصب في تنفيذ المقابض الثابتة والمتحركة وكذلك المصبع المثبت بالغطاء، واستخدمت طريقة البرشمة في تثبيت أجزاء الإبريقين بالبدن، ونفذت الزخارف على البدن بطريقة الحز، ويتأكد أسلوب الصانع حسن بن عبدالنبي في نوعية العناصر الفنية المستخدمة لتزيين الإبريقين، والتي اعتمدت على الزخارف الهندسية من معينات، ومربعات، ومستطيلات، وأشرطة متماوجة وزجزاجية ومضفورة، بالإضافة إلى الزخارف النباتية المحورة من أشجار السرو والوريدات المتعددة البتلات44.

31كما تطابق توقيع الصانع بكلا الإبريقين سواء من حيث موضع التوقيع على بدن الإبريق، أو من حيث صيغة التوقيع التي تبدأ بعبارة (عمل الواثق برب الناس)، وهي عبارة تدل على تدين الصانع وتمسكه بدينه، ثم يليها اسمه بصيغة (حسن بن عبدالنبي)، ثم اسم النسبة أو المادة التي يتخصص في صناعة الأواني منها وهي النُّحَاس بصيغة (النَّحَّاس)، ويلي اسم الصانع ونسبته تاريخ الصناعة، والتي بدأ بكلمة (حُرِّر) أي كتب، يليها تحديد اليوم ثم الشهر ثم السنة الهجرية.

  • 45 . عبدالله محمد السيف، «الصناعات في نجد والحجاز»، ص 239، 340.
  • 46 . فوزي جمال تاج، دراسة وصفية لنماذج من المشغولات المعدنية الشعبية، ص 33.
  • 47 . مناحي ضاوي القثامي، تاريخ الطائف قديما وحديثا، الطائف، ص 28.
  • 48 . حمد الزيد، التحضر فى مدينة الطائف، ص 119.

32ومما هو جدير بالذكر أن صناعة التعدين كانت من الصناعات المزدهرة في منطقة الحجاز قديماً، لاسيما صناعة الأواني المنزلية والأسلحة وغيرها45، وكانت اليمن أكثر من غيرها من المناطق الأخرى بالجزيرة العربية ازدهارا في هذه الصناعة46،وهو ما يجعلنا نعتقد ووفقاً لدراسة الأسلوب الصناعي والفني للإبريقين أن الإبريقين ينسبان لصانع واحد، وهو حسن بن عبدالنبي النحاس والذي ربما يكون موطنه الأصلي جنوب الحجاز خاصة منطقة اليمن التي ازدهرت فيها صناعة المعادن، وأن وجود الإبريق المؤرخ بعام 1144ﻫ/1732م بالطائف ويحمل توقيعه ربما يكون وصل إليها بإحدى طريقتين: إما أن يكون الصانع قد هاجر من اليمن إلى منطقة مكة المكرمة خلال الفترة من عام 1143ﻫ وهو تاريخ صناعته للإبريق المحفوظ بالمتحف الوطني بصنعاء، وعام 1144ﻫ وهو تاريخ صناعته للإبريق المحفوظ بمتحف الطائف الإقليمي التي تعتبر الطائف ضمن حدودها الجغرافية ومدخلها الغربي، مع الوضع فى الاعتبار تأكيد المؤرخين على أن أهل الطائف تعلموا من أهل اليمن الكثير من الحرف اليدوية ومنها الصناعات المعدنية47، وأنه كان من بين الأسرالعريقة بالطائف خلال الفترة العثمانية أسرة (آل النحاس) وكانوا يسكنون داخل المدينة، وكان الشيخ عوض نحاس شيخا لمحلة فوق48.

  • 49 . جواد على، تاريخ العرب قبل الإسلام، ص 152‑153.

33أو أن يكون صانع هذا الإبريق من منطقة الطائف وقد تأثر بالأساليب الصناعية والفنية اليمنية وانه تعلم أو شاهد الإبريق الآخر المؤرخ بعام 1143ﻫ وأعجب به وقام بصناعة نموذج آخر عام 1144هـ، وهناك إحتمال ثالث وهو أن يكون هذا الإبريق قد وصل إلى الطائف عن طريق الشراء أو الإهداء، خاصة وأنه كان للطائف تجارة مع اليمن منذ القدم49.

  • 50 . Al-Amr ، 1978، ص 20-25.
  • 51 . وكانت ظاهرة تجول الصناع سبباً فى انتقال الكثير من التأثيرات بين البلدان الإسلامية. راشيل وارد، ال (...)
  • 52 . عن اثر موسم الحج علي الرواج الاقتصادي والتجاري خلال الدولة العثمانية سواء داخل الحجاز أو علي الدو (...)

34كما يجب أن نضع في اعتبارنا حقيقة هامة وهي أن موسم الحج ساعد على انتقال التأثيرات الفنية بين أقطار العالم الإسلامي50 سواء بانتقال طوائف الحرفيين والصناع من جنسيات مختلفة إلى الحجاز لأداء مناسك الحج، وإلى جانب الهدف الديني من رحلتهم فقد كانت المنفعة المادية أحد أهدافهم أيضا حيث كانوا يمارسون حرفهم وصناعاتهم في فترة تواجدهم51، وقد تنتقل أساليبهم الفنية التي تأثر بها الفنانون والصناع بالحجاز وأبدعوا في تقليدها مع صبغها بصبغة محلية من خلال تأثرهم بمنتجات هؤلاء الفنانين بالبيع والشراء52.

  • 53 . حماد حامد السالمي، الطائف في مئة عام، ص 23.
  • 54 . جون لويس بوركهارت، رحلات في شبه الجزيرة العربية، ص 403‑404.
  • 55 . عن طريق الحج اليمني انظر: آمنه حسين جلال، طرق الحج ومرافقة في الحجاز في العصر المملوكي، ص 132‑147
  • 56 . مناحي ضاوي القثامي، تاريخ الطائف قديما وحديثا، ص 21؛ حمد الزيد، التحضر في مدينه الطائف، ص 23.

35وقد يكون هذا الرأي منطقياً إذا ما تعرفنا على الموقع الجغرافي للطائف وكونها بوابة الحجاز ومكة منذ عهد قديم53من جهة الشرق، فضلا عن كونها محطة رئيسية لاستراحة قوافل الحجاج اليمنيين54، حيث تقع الطائف على طريق الحج اليمني الداخلي55، فضلاً عن المكانة التاريخية للطائف، وتميز مناخها وهو ما جعلها مقصداً لأمراء مكة وأشرافها خاصة في الفترة العثمانية56، وهو ما كان له تأثير واضح على انتعاش اقتصادها، وارتفاع مستوى المعيشة بها، وازدهار الصناعات المختلفة بها وتأثرها بأذواق مستخدميها، مع الوضع في الاعتبار كونها سوقاً رائجاً للكثير من المنتجات سواء المحلية أو المستوردة، والتي كانت ترد إليها إما من خلال التجار من أهل الطائف أو مع التجار، وعن طريق الإهداء، أو عن طريق الحجاج والمعتمرين القادمين والمارين بها والذين يقيمون بها فترة من الزمن للاستراحة، والذين منهم الحجاج اليمنيون والذين كانوا ينتمون بطبيعة الحال إلى طوائف مختلفة وأصحاب وظائف وحرف متنوعة.

  • 57 . وقد يشكك البعض في هذا الرأي ويعتبره غير منطقي، نظراً لأنه لم يصلنا من أعمال هذا الصانع بالطائف إل (...)

36وفترة الازدهار هذه التي شهدتها الطائف خلال العصر العثماني هي نفس الفترة الزمنية التي عاش فيها الصانع حسن بن عبدالنبي النحاس، وأنتج الإبريقين سابقي الذكر واللذان يحملان توقيعه، ومن ثم فليس من المستغرب أن يوجد أحد هذين الإبريقين بالطائف، سواء أكان ذلك بعد هجرته إليها وقيامه بصناعة هذا الإبريق57 بالمدينة ذات الرواج الاقتصادي الكبير، وارتفاع مستوى معيشة قطاع كبير من سكانها، وهو ما يناسب استخدامهم مثل هذه الأدوات النحاسية غالية الثمن.

الدِّلَال (لوحات 8-15)، (أشكال 2-6)

  • 58 . وفقاً لما تضمه من زخارف، وكتابات، وكذلك مقارنتها بنماذج أخرى مؤرخة، سأشير إليها فى الدراسة التحلي (...)

37هي الأواني التي توضع فيه القهوة التي اشتهر بها العرب، وقد صممت الدلال بالحجاز إبان الفترة العثمانية على نسق موحد مع وجود بعض الاختلافات فى الزخارف والكتابات المنفذة عليها، ولهذا سوف أقتصر فى دراستي على تناول نموذج واحد فقط تجنباً للتكرار، وهى دَلَّة من النحاس الأصفر مؤرخة بحوالي ق 13هـ/19م58، محفوظة ضمن مجموعة القحطاني الخاصة بالطائف (لوحة 8).

  • 59 . عن العلاقة بين التشكيل العام للتحفة وزخارفها وبين وظيفتها انظرHollett, 1974, p. 9.

38وقد وُفِّق الصانع فى الجمع بين وظيفية الدلة كأداة لحفظ وصب القهوة العربية وبين التشكيل العام لها، وكذلك ما نُفذ عليها من عناصر فنية تتناسب مع هذه الوظيفة والطابع الفني العام السائد فى مجتمع الطائف خلال أواخر الفترة العثمانية ق 13هـ/19م59.

لوحة (8) دَلَّة من النحاس الأصفر (ق 13هـ/19م) محفوظة بمجموعة القحطاني بالطائف.

لوحة (8) دَلَّة من النحاس الأصفر (ق 13هـ/19م) محفوظة بمجموعة القحطاني بالطائف.
  • 60 . عن طريقة الحفر على المعادن انظر على سبيل المثال: Hawkins, 1973, p. 200; محمد عبدالحفيظ محمد، أشغا (...)

39تأخذ الدلة هيئة كمثرية ارتفاعها الإجمالي 25 سم (لوحة 8)، يمثل بدنها الرئيسي قاعدة الدلة وهي تلامس الأرض مباشرة، اسطوانية الشكل قطرها: 13 سم، وارتفاعها: 4 سم، زُين سطحه العلوي بزخارف متنوعة، حيث يتوزع ويثبت على مسافات متساوية ستة فستونات أو سُرَر نحاسية بارزة بطريقة الصب تأخذ هيئة نصف كروية، شكل سطحها الخارجي بهيئة خطوط بارزة مائلة تتجمع عند قمتها بطريقة الحفر60، وهذه الحليات النحاسية إلى جانب وظيفتها الجمالية فهى تساعد على اتزان الدلة لاسيما وهى خالية من القهوة نظراً لارتفاع الرقبة، وثقل أجزاءها العلوية (الغطاء والمقبض) (لوحة 8)، (شكل 2).

40ويزين الفراغات المحصورة بين هذه السُّرَر زخارف نفذت بالحز من عناصر نباتية وهندسية وكتابية، حيث تركزت العناصر الكتابية على جانبي المقبض، وهي متنوعة ويقرأ منها ثلاث أسماء لصاحب الدلة، والصانع، وربما النقاش، وقد نفذت هذه الأسماء داخل جامات أو إطارات متعددة الأشكال.

شكل (2) تفريغ لدلة من النحاس الأصفر (ق 13هـ/19م) محفوظة بمجموعة القحطاني بالطائف. (عمل الباحث)

شكل (2) تفريغ لدلة من النحاس الأصفر (ق 13هـ/19م) محفوظة بمجموعة القحطاني بالطائف. (عمل الباحث)
  • 61 . لم أعثر فيما هو متاح من مراجع عن ترجمة إلى هذا الشخص.
  • 62 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية فى العصر العثماني، ج 1، ص 225.
  • 63 . محمد علي حامد بيومي، صور الطغراء العثمانية، ص 369.
  • 64 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية فى العصر العثماني، ج 1، ص 225‑229.

41ضمت التي تقع على يمين المقبض مباشرة اسم "حاجي محمد نصر"61 (لوحة 9)، (شكل 3) والذي غالباً ما يكون اسم صاحب الدلة لاسيما وأنه ورد فى أكثر من موضع على الدلة ويلازمه ما يشبه التشكيل الطغرائي يمثل التوقيع الخاص به، حيث جرت العادة فى الحجاز فى العصر العثماني أن يقوم ملاك القطع الفنية والأدوات القيمة بتسجيل أسمائهم مصحوبة بألقابهم على الأعمال الخاصة بهم62 مرتين الأولى: كتابتها بالطريقة التقليدية على سطر أو سطرين داخل جامة أو خرطوش، والطريقة الثانية: كتابتها على هيئة تشكيل طغرائى كتوقيع ويحتوي على العناصر الشكلية المكونة للطغراء63، وهناك العديد من الأشغال الفنية المعدنية تضم هذا النمط من التوقيعات، من أقدم نماذجها شمعدان نحاسي محفوظ بمكتبة الملك عبدالعزيز بالمدينة المنورة، مؤرخ سنة 947هـ/1566م نصه: "صاحبة سليمان باشا"، ويماثل هذا النموذج ما هو منقوش على شمعدان نحاسي من نفس الفترة محفوظ بمتحف الفن الإسلامي بالقاهرة ونصه "صاحبه سليمان باشا"، كما وجد هذا التشكيل الطغرائي الخاص بصاحب مبخرة من النحاس محفوظة بمتحف الآثار التركية باستانبول مؤرخ بسنة 1110هـ، كما وجد بشمعدان نحاسي محفوظ بمتحف الفن الإسلامي بالقاهرة ويؤرخ بالقرن 11هـ أو 12هـ، كما نُفذ بكأس نحاسي مطلي بالفضة محفوظ بمتحف قسم الحضارة والنظم الإسلامية بجامعة أم القرى يضم تشكيلين طغرائيين يؤرخ بأواخر القرن الثالث عشر الهجري64 وغير ذلك من الأمثلة.

لوحة (9) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.

لوحة (9) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.

شكل (3) تفريغ للكتابة والزخرفة على بدن الدلة (عمل الباحث).

شكل (3) تفريغ للكتابة والزخرفة على بدن الدلة (عمل الباحث).
  • 65 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية فى العصر العثماني، ج 1، ص 235؛ ج 2، لوحة 27.

42وقد نفذ الاسم الذي كُتب على سطرين بخط الثلث المنقوط داخل شكل بيضاوي حُدد بواسطة إطارين بطريقة الحز (لوحة 9)، يحيط به عناصر نباتية من تسع أشكال لوزية شغلت كل واحدة منها من الداخل برسم لشجرة السرو نفذت بطريقة محورة تشبه سنبلة القمح، وهى من العناصر الزخرفية التي كثر تمثيلها على التحف الفنية العثمانية65.

43ويحيط بهذه الجامة، ويشغل الزوايا الأربعة للفراغ المحصور بين السرر البارزة، أنصاف وريدات نفذت بالحز بطريقة محورة على هيئة أنصاف دوائر متجاورة ومتراكبة تشبه فى شكلها العام زخرفة قشر السمك (لوحة 9)، (شكل 3).

  • 66 . وقد أطلق عليها البعض اسم "الزخرفة الخرزية". ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية فى العصر (...)

44ويشغل الفراغ الذي يلي النقش السابق جامة دائرية (لوحة 10)،يحيط بها من الخارج صف من عشرة أنصاف دوائر متلاصقة نفذت جميعها بالحز، ويشغل الجامة اسم يمكن أن يقرأ منه " … أحمد تيمور"بخط الثلث، ربما يكون اسم شخص يرغب في إظهار اسمه كأن يكون إسم الصانع أو النقاش مثلاً، والذي يأتي فى الأهمية بعد اسم صاحب الدلة، حيث نقش اسمه مرة أخرى بنفس الصيغة والهيئة داخل جامة دائرية بمقدمة بدن الدلة لوحة (11)، ويزين الفراغ العلوي للجامه زخرفة تشبه مثيلاتها بالجامة السابقة، أسفلها صف من خمسة عقود متشابهة مدببة خماسية المراكز بشكل غائر، يشغل كل عقد من الداخل دائرة يتوسط قسمها السفلي مثلث متساوي الأضلاع، وتحيط بها حبات أو فستونات بارزة دقيقة وزعت بطريقة متناسقة، وهي من العناصر الزخرفية التي استخدمت على الأشغال المعدنية العثمانية بالحجاز، وهى عبارة عن أشكال كروية صغيرة، يتم تنفيذها بالتكرار إما لفصل المناطق عن بعضها، أو بالاشتراك مع زخارف أخرى66، ويكتنف الجامة صفين من النقاط الدائرية المطموسة تأخذ نفس هيئة الإطار الخارجي المقوس للسرتين البارزتين اللذان تحيطان بالفراغ (لوحة 10).

لوحة (10) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.

لوحة (10) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.

45أما فراغ مقدمة الدلة أسفل البزبوز (لوحة 11)، (شكل 4) يشغله جامة دائرية يتوسطها أخرى أصغر منها، شُغلت الداخلية، بكتابة بخط الثلث بطريقة الحز بنفس الاسم السابق الذكر والذي يمكن أن يقرأ منه (...أحمد تيمور...) والذي رجحت أن يكون اسم الصانع، ويحيط بالدائرة الداخلية شريط كتابي دائري أكبر حجماً يقرأ (عثمانلي سيعورظه)، وتشير هذه العبارة الى أن هذه الدلة من النوع العثماني أو ذات طابع عثماني أو انها صنعت في الفترة العثمانية أثناء وجودهم بالطائف، ويزين الفراغات حول الجامة أنصاف دوائر دقيقة، إضافة إلى أربعة أشكال لوزية ذات نهاية مسلوبة شغلت كل واحدة منها من الداخل برسم لشجرة السرو نفذت بطريقة محورة (لوحة 11)، (شكل 4).

لوحة (11) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.

لوحة (11) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.

شكل (4) تفريغ للكتابة والزخرفة على بدن الدلة. (عمل الباحث)

شكل (4) تفريغ للكتابة والزخرفة على بدن الدلة. (عمل الباحث)
  • 67 . لم أعثر فيما هو متاح من مراجع عن ترجمة لهذا الشخص.

46أما الفراغين بالجهة الأخرى لمقبض الدلة فقد شغل الأول (لوحة 12)، (شكل 5) منطقة مربعة زواياها غير قائمة نفذت بشكل غائر بعض الشيء، يشغله كتابة من سطرين تقرأ (مصطفى بزد غيان أوغياث)67 ويبدو أنه اسم تركي والذي ربما يمثل اسم من كان يمتلك هذه الدلة من الأتراك العثمانيين الذين كان لهم حضور واضح بمدينة الطائف خاصة لأسباب عسكرية وسياسية، وبعد أن انتقلت ملكيتها لحاجي محمد دون اسمه عليها.

47وقد نقش الاسم بخط واضح، ويزين الفراغ العلوي والسفلي من هذه الكتابة صف من أشجار السرو بطريقة محورة داخل شكل لوزي، فى حين يزين الفراغ على جانبي الكتابة نقاط دائرية مطموسة (لوحة 12)، (شكل 5).

لوحة (12) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.

لوحة (12) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.

شكل (5) تفريغ للكتابة والزخرفة على بدن الدلة. (عمل الباحث)

شكل (5) تفريغ للكتابة والزخرفة على بدن الدلة. (عمل الباحث)

48أما الفراغ الثاني: فيشغله خرطوشين كتابيين يعلو بعضهما الأخر، السفلي: يأخذ هيئة لوزيه مسلوبة من أعلى ويشغله كتابة غير مقروءة، ويزين محيط الإطار الخارجي للخرطوش أنصاف دوائر، ورسم لدائرتين بداخل كل منهما مثلث متساوي الساقين ويملئ الفراغ حوله خرزات بارزة، أما الخرطوش العلوي على هيئة بيضاوية مستعرض، ويشغله اسم صاحب الدلة بصيغة (حاجي محمد نصر) على سطرين، ويحيط بإطار الخرطوش الكتابي صف من أنصاف الدوائر الصغيرة، ويزين الفراغ المحيط بالخرطوشين نقاط مطموسة، ورسم لعناصر تشبه قشور السمك (لوحة 13).

49ويحيط بالواجهة العلوية للبدن سابقة الذكر ويحدد ما تضمه من عناصر زخرفيه وكتابية من أعلى ومن أسفل إطارين، السفلي: عبارة عن خطين متوازيين نفذا بالحز، ترك الفراغ بينهما أملس بدون زخارف، ويحد السفلي صف من أنصاف الدوائر تتجه فتحاتها إلى أعلى، في حين يزين الفراغ المحصور بين خطي الإطار العلوي شريط من وحدات زخرفيه متكررة محورة تشبه الواحدة منها نصف المروحة النخيلية (لوحة 13).

لوحة (13) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.

لوحة (13) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.
  • 68 . هى معادن تنصهر عند درجة حرارة منخفضة عن تلك التي ينصهر عندها المعدن المراد لحامه. محمد أحمد زهران (...)

50وتكررت العناصر المحورة المنفذة على بدن الدلة على الجزء الواصل بينه وبين رقبتها والذي استخدمت فيه طريقة اللحام68، ويزين سطح هذا الجزء شريط من أشكال دائرية متماسة يتوسط كل منها مثلث متساوي الساقين يحيط به صف من الخرزات البارزة والتي تحيط أيضا بالسطح الخارجي للدوائر، ويملئ الفراغ بينها رسوم نباتية محورة قريبة الشبه من أنصاف المراوح النخيلية.

51ويتوسط السطح الخارجي لقاعدة الدلة (لوحة 14)، (شكل 6) خرطوش كتابي غائر مستطيل بشكل مستعرض ينتهي ضلعية العرضيين بشكل مدبب يخرج منه قائم يتوسطه دائرة تشبه في شكلها العام - مع الفارق في الوظيفة وطريقة التنفيذ والموضع – هيئة التفافيح التي تتخلل قائم هلال المأذنة، ويتوسط الضلعين الطوليين بروز غائر يأخذ إطاره الخارجي هيئة نصف مروحة نخيلية يشغله فرع نباتي محور متماوج، ويملأ بحر الخرطوش شريط كتابي بارز غير مقروء منفذ على أرضية من الخطوط أو التهشيرات المائلة، ربما تمثل عبارة لها علاقة بشرب القهوة أو عبارة دعائية خصوصاً وانه يمكن أن يقرأ منها عبارة ( …أجمل الليالي…

  • 69 بيومي، 1986، ص 12

52وأعلى يسار الخرطوش (لوحة 14)، (شكل 6) يوجد شكل بيضاوي محدد بإطارين متوازيين من الخطوط البارزة يشغله اسم صاحب الدلة بخط الثلث البارز بصيغة (حاجي محمد نصر)، ويتكرر هذا الاسم بهيئة طغرائية 69على يمينه بأعلى الخرطوش الرئيسي، وهذا التشكيل الطغرائي يرجح ما ذهبنا إليه من أن حاجي محمد نصر هو اسم صاحب الدلة، ولاسيما وأنه يتكرر بنفس الهيئة على بزبوز الدلة (لوحة 14)، (شكل 2).

لوحة (14) تفاصيل للكتابة على قاع الدلة.

لوحة (14) تفاصيل للكتابة على قاع الدلة.

شكل (6) تفريغ للكتابة والزخرفة على بدن الدلة. (عمل الباحث)

شكل (6) تفريغ للكتابة والزخرفة على بدن الدلة. (عمل الباحث)

53أما رقبة الدلة (لوحة 8)، (شكل 2) فتأخذ هيئة منشوريه ارتفاعها 10 سم تأخذ في الاتساع كلما اتجهنا إلى أعلى، ويزينها أربعة أشرطة عرضية زخرفيه ذات عناصر هندسية ونباتية محورة بالتبادل، حيث يتبادل شريط من مراوح نخيلية وأنصافها نفذت بطريقة محورة مع شريط أخر من خطوط متقاطعة من معينات ومثلثات، ويتخلل فراغات المعينات عناصر محورة قريبة الشبه من رسوم طيور، ويفصل بين الأشرطة إطارات ضيقة من زوج من الخطوط المتوازية الغائرة، وقد برع الفنان في توزيع الأشرطة الزخرفية على الرقبة بطريقة فنية، وبما يتناسب مع مواضع تثبيت أجزاء الدلة لاسيما المقبض، حيث أوجد شريط منه يتوسط الرقبة تقريباً في حين جعل الأشرطة الثلاثة الأخرى متلاصقة وتشغل القسم العلوي من الرقبة (لوحة 8)، (شكل 2).

  • 70 . البزبوز بالدلة يعرف بـ(المصب) فى المصطلح المحلي. فوزي جمال تاج، دراسة وصفية لنماذج من المشغولات ا (...)
  • 71 . (الميزاب): من وزب الماء إذا سال، ويستخدم اللفظ للدلالة على القناة التي توضع فى أرضية الأسطح وتبرز (...)
  • 72 . واستخدمت طريقة الطرق فى تنفيذ المصب. عن هذه الطريقة الصناعية انظر على سبيل المثال: راشيل وارد، ال (...)
  • 73 . استخدمت رسوم العصافير لزخرفة التحف المعدنية منذ فجر الاسلام. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات (...)

54ويتخلل مقدمة الرقبة وبمنتصفها تقريبا فتحة مستطيلة قائمة يثبت عليها بزبوز الدلة70بطول 8.50 سم، صمم على شكل ميزاب71مفتوح من أعلى لتخرج منه القهوة أثناء صبها، (لوحة 15) ولهذا البزبوز غطاء نحاسي يُثبت به بواسطة قائم نحاسي يأخذ هيئة دائرية من المنتصف لتسهيل حركة الغطاء، ويأخذ هيئة مفلطحة من الطرفين لتفادي انزلاق القائم النحاسي من الثقبين بجانبي البزبوز وبالتالي سقوط الغطاء نفسه72، ويزين السطح الخارجي للغطاء شريط من خطوط بارزة متقاطعة تكون أشكال مثلثات متساوية الأضلاع يتوسط كل مثلث فستونة صغيرة بارزة، وبمنتصف سطح الغطاء مقبض على هيئة طائر العصفور، وهو من أكثر أنواع الطيور استخداماً وشيوعاً بالأواني والأدوات المعدنية في العصر العثماني، وربما يرجع ذلك لشكلها الجميل، وصغر حجمها الملائم لاستخدامه مقبضا، وهذا الاتجاه من أولويات التصميم الذي يحرص الصانع عليه73، وقد حرص الصانع على إبراز الحركات والانفعالات الخاصة بالطائر حيث جُسد وهو ناشر عرفه وزيله.

55وقد استخدم في تنفيذه طريقة الصب، ثُبت بطريقة البرشمة، ونقش على أحد وجهي البزبوز خرطوش كتابي بيضاوي الشكل محدد بزوج من الخطوط المتجاورة البارزة ويكتنفه زوج من الأشكال اللوزية بداخل كل منها رسم لشجرة السرو بطريقة محورة، ويشغل الخرطوش اسم صاحب الدلة بخط الثلث بطريقة بارزة بصيغة (حاجي محمد نصر)، وأسفله تشكيل طغرائي بنفس الاسم (لوحة 15)، (شكل 2).

لوحة (15) تفاصيل لبزبوز الدلة.

لوحة (15) تفاصيل لبزبوز الدلة.

لوحة (16) تفاصيل لغطاء الدلة.

لوحة (16) تفاصيل لغطاء الدلة.

56أما مقبض الدلة فهو مقوس، ارتفاعه: 8 سم يثبت طرفة السفلي ببدن الدلة، وطرفه العلوي بالحافة العلوية من رقبتها، واستخدم في تثبيتها مسامير نحاسية من نفس النوع المستخدم في صناعة الدلة وأجزاءها وذلك بطريقة البرشمة، وقد اهتم الصانع بتشكيل طرفيه بهيئة فنية (لوحة 8).

  • 74 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية فى العصر العثماني، ج 1، ص 74‑75.

57كما يلاحظ وجود قضيب معدني على هيئة الحرف اللاتيني(T) يثبت طرفه السفلي بأعلى تقوس المقبض (لوحة 16)، وطرفه العلوي بالجانب المقابل له على سطح الغطاء، وذلك للمسك به في حالة رفع الغطاء أثناء سكب القهوة من الدلة، في الوقت الذي يمسك فيه بمقبض الدلة في آن واحد، حيث لا يتطلب الأمر سوى رفع الإبهام في أعلى بزبوز الطرف العلوي المثبت بالغطاء74، واستخدمت طريقة البرشمة في تثبيت هذه الأجزاء، وقد أكسب الصانع القسم العلوي لهذا القضيب هيئة فنية فقام بتثبيت قبيبة صغيرة تشبه تلك التي على بدن الدلة، وثبتها بنفس مسمار البرشمة الذي يثبت منتصف الجزء المستعرض من القضيب بالغطاء مع إحاطة القبيبة بخطوط غائرة بطريقة الحز، بالإضافة إلى تثبيت زوج من أشكال العصافير على جانبي القبيبة بطرفي القسم العلوي المستعرض من القضيب(لوحة 16).

58أما غطاء الدلة (لوحة 16) فقد اهتم به الصانع بشكل واضح، ارتفاعه:8 سم، يأخذ في الانقباض كلما اتجهنا إلى أعلى، حيث ينقبض القسم المسطح من الغطاء على هيئة رقبة مضلعة بارتفاع 5 سم، يثبت بها من أعلي قائم نحاسي يتوسطه قبيبة صغيرة يتوج بشكل طائر يشبه مثيلاته أعلى البزبوز والمقبض، ويأخذ نفس اتجاه بزبوز الدلة (لوحة 16)، (شكل 2).

59وزُين السطح العلوي للغطاء بمستويين من الأشرطة، الأول، من مثلثات معدولة ومقلوبة متساوية الأضلاع بطريقة مفرغة، أما الشريط الثاني فيشبه ذلك الذي يزين السطح العلوي لغطاء البزبوز.

  • 75 . انظر على سبيل المثال: Topham, 1982, p. 179‑180.
  • 76 . عبدالرؤوف حسن خليل، المقدمة "1"، متحف عبدالرؤوف حسن خليل، ص 204.
  • 77 . سجل رقم 98/17 أ.
  • 78 . سجل 103/17أ.

60وبمقارنة هذه الدلة بمثيلاتها بالمجموعات والمتاحف بمنطقة الحجاز75نلاحظ وجود تشابه كبير بينها وبين الكثير منها، مع تميز الدلة موضوع الدراسة من حيث حالتها الجيدة من الحفظ، وما تضمه من عناصر فنية دقيقة، وكتابات تسجيلية متعددة، وهو ما ساعد على محاولة تأريخها بحوالي القرن 13هـ/19م، حيث روعي فيها العديد من الضوابط الفنية والصناعية الأصيلة76 خلال هذه الفترة، فالتشكيل العام للدلة موضوع الدراسة يتشابه إلى حد كبير مع نماذج حجازية أخرى والتي منها على سبيل المثال: دلة من النحاس يرجع تاريخها للقرن الثالث عشر محفوظه في متحف عبدالرؤف خليل بمدينة جدة، عليها كلمات تقرأ (صبر)، و(ظفر)، و(يا حنان)77؛ كما تتشابه مع دلة من النحاس يعود تاريخها إلى أوائل القرن الرابع عشر، بنفس المتحف78.

  • 79 . سجل رقم 1‑859‑1.79‑857‑79. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 2، ل (...)
  • 80 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 2، لوحة 392، ص 128.
  • 81 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 2، لوحات 56، 57، ص 91.

61كما أن ظاهرة تتويج غطاء الدلة بشكل طائر استخدمت في نهاية غطاء الدلة بهيئة طائر تشاهد بنفس الهيئة في دلة من الفضة مؤرخة بالقرن الثاني عشر الهجري محفوظة بالمتحف الاثنوجرافي بأنقرة79، وكذلك بإبريق نحاسي بمتحف قصر المنيل بالقاهرة، مؤرخ بأواخر القرن الثالث عشر الهجري80، وبعدد من السكريات النحاسية محفوظة بمتحف قصر المنيل بالقاهرة مؤرخة بالقرن الثالث عشر الهجري81، وغير ذلك من النماذج.

الخاتمة ونتائج وتوصيات الدراسة

62تناول هذا البحث دراسة وتوثيق نماذج مختارة من التحف المعدنية العثمانية بالطائف دراسة فنية تحليلية، وهي عبارة عن إبريق من النحاس الأحمرالمطلي بالفضة مؤرخ بعام 1144ﻫ/1732م، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي النحاس، ودلة من النحاس الأصفر مؤرخة بحوالي ق 13هـ/19م باسم حاجي محمد نصر، كنماذج للتحف المعدنية العثمانية المنقولة من الطائف، وتطرقت الدراسة إلى نوعية ونمط العناصر الفنية والزخرفية التي استخدمها الفنان في الحجاز بشكل عام وبالطائف بشكل خاص من خلال ما ورد على هذه الأشغال المعدنية من زخارف، وأوضحت الدراسة أهمية موقع الطائف الجغرافي وأثر ذلك في استقبال الكثير من التأثيرات الوافدة وأصحاب الحرف، لاسيما العثمانية منها واليمنية،

63مع ملاحظة أنه لا يوجد بين أيدينا دليل مؤكد على أن هاتين القطعتين صنعتا في مدينة الطائف أو حتى في الحجاز، أو أن صانع الإبريق قدم أو سافر إلى الحجاز في فترة ما بين صنعه للإبريق الأول المحفوظ في متحف صنعاء وصناعته للإبريق الثاني المحفوظ حالياً بمتحف الطائف الإقليمي، وإن كان الباحث يؤكد على ان هذه التحف لم يتم دراستها من قبل، وأن توثيق وتسجيل ودراسة مثل هذه التحف المعدنية وبيان أساليبها الصناعية والفنية من الأهمية كمدخل لدراسات أشمل عن التحف المعدنية المحفوظة بمتاحف الطائف ومجموعاتها الخاصة.

64وقد خلصت الدراسة إلى مجموعة من النتائج والتوصيات منها:

65-توصلت الدراسة إلى أسم احد صناع المعادن بالحجاز في الفترة العثمانية هو صانع إبريق مؤرخ بعام 1144ﻫ/1732م، وهو: "حسن بن عبدالنبي النحاس"، حيث تُعد نماذج التحف المؤرخة والتي تحمل توقيع صانعيها بالحجاز قليلة جداً.

66- أوضحت الدراسة أن بعض الدلال المعدنية بالحجاز إبان الفترة العثمانية تشابهت فى نوعية الزخارف ومضامين وأسلوب بعض الكتابات المنفذة عليها.

67- بينت الدراسة أنه كان للموقع الجغرافي للطائف واتصالها الحضاري والثقافي والتجاري والديني باليمن أثراً على بعض الحرف اليدوية التي تم صناعتها بالطائف ومنها صناعة وزخرفة التحف المعدنية.

68-أوضحت الدراسة تأثر التحف المعدنية بالطائف إبان الفترة العثمانية ببعض الأساليب التركية الوافدة لاسيما في العناصر الفنية المستخدمة في تزيينها كشجرة السرو، والهلال، وكتابة توقيعات أصحابها بالتشكيل الطغرائي، وتضمن نقوشها كلمات ذات صبغة تركية مثل كلمة "عثمانلي"، ولقب "حاجي".

69-أوضحت الدراسة تنوع العناصر الفنية المستخدمة في تزيين المنتجات المعدنية بالطائف خلال الفترة العثمانية، وهى العناصر النباتية والهندسية والكتابية، وجاء بعضها كتأثير مباشر من البيئة المحيطة.

Haut de page

Bibliographie

1 - المراجع العربية والمعربة:

أدولف جروهمان، النسخ والثلث، ترجمة غانم محمود، مجلة المورد، عدد خاص في "الخط العربي"، مجلد 15، ع 4، الجمهورية العراقية، 1407ﻫ/1986م.

آمنه حسين محمد جلال، طرق الحج ومرافقة في الحجاز في العصر المملوكي 648923، رسالة دكتوراه، جامعة أم القرى، 1407ﻫ/1987م.

أنور محمد عبدالواحد، طرق تشكيل المعادن، سلسلة الصناعات المعدنية، القاهرة، دار الثقافة العربية، ط 1، 1967م.

أوقطاي أصلانابا، فنون الترك وعمائرهم، ترجمة أحمد محمد عيسى، ط 1، مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية، استانبول، 1407هـ/1987م.

جرجس طنوس عون، الدر المكنون في الصنائع والفنون، ط 1، بيروت، مطبعة الأمريكان، 1873م.

جواد على، تاريخ العرب قبل الإسلام، دار طبعة الهلال، القاهر، د.ت.

جون لويس بوركهارت، رحلات في شبه الجزيرة العربية، ترجمة عبدالعزيز الهلابي وعبد الرحمن الشيخ، بيروت، مؤسسة الرسالة، ط 1، 1413ﻫ/1992م.

حسن الباشا، الفنون الإسلامية والوظائف على الآثار العربية، القاهرة، دار النهضة العربية، 1966م.

حسن الباشا، «من التراث الإسلامي مطرقة الباب، مجلة منبر الإسلام»، العدد 12، السنة 26، المحرم 1388ﻫ/أبريل1968م.

حسن الباشا وآخرون، القاهرة تاريخها فنونها آثارها، القاهرة، مطبعة الأهرام التجارية، 1970م.

حسن حلاق وعباس صباغ، المعجم الجامع في المصطلحات الأيوبية والمملوكية والعثمانية ذات الأصول العربية والفارسية والتركية (المصطلحات الإدارية والعسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والعائلية، ط 1، دار العلم للملايين، بيروت، لبنان، 1999م.

حماد حامد السالمي، الطائف في مئة عام (1319ﻫ–1419ﻫ) مباحث في التاريخ السياسي والعسكري والإداري والاجتماعي، الطائف، ط 1، إصدار لجنة المطبوعات في التنشيط السياحي بالطائف، 1421ﻫ/2001م.

حمد زيد الزيد، التحضر في مدينه الطائف 1367–1407ﻫ/1948–1987م دراسة في علم الاجتماع الحضري، لجنه التنشيط السياحي بالطائف، ط 1، دار الحارثي للطباعة والنشر، الطائف، 1417ﻫ.

ربيع حامد خليفة، «توقيعات الصناع والفنانين على الآثار والفنون اليمنية الإسلامية»، العدد الثالث والرابع، مجلة الإكليل، وزارة الإعلام والثقافة، صنعاء، خريف 1409هـ/1988م.

ربيع حامد خليفة، الفنون الزخرفية اليمنية في العصر الإسلامي ، ط 1، الدار المصرية اللبنانية، القاهرة، 1992م.

ربيع حامد خليفة، الفنون الإسلامية في العصر العثماني، مكتبة زهراء الشرق، القاهرة، 2001م.

راشيل وارد، الأعمال المعدنية الإسلامية، ترجمة ليديا البريدي، ط 1، دار الكتاب العربي، دمشق، والقاهرة، 1418هـ/1998م.

زكي محمد حسن، فنون الإسلام، طبعة دار الفكر العربي، د.ت.

سعيد محمد مصيلحي، أدوات وأواني المطبخ المعدنية في العصر العثماني-دراسة أثرية فنية، رسالة دكتوراه، كلية الآثار، جامعة القاهرة، 1403ﻫ/1983م.

السيد سابق، فقه السنة، العبادات، القاهرة، مكتبة التراث، 1365ﻫ.

صالح بن غازي الجودي، الطائف بين الموروثات والمستجدات، ط 1، دار الحارثي للطباعة والنشر، الطائف، 1413هـ/1992م.

عبدالله محمد السيف، «الصناعات في نجد والحجاز في العصر الأموي»، مجلة الدارة، عدد 3، السنة السابعة، الرياض، ربيع الثاني 1402ﻫ.

عبدالرؤوف حسن خليل، المقدمة "1"، متحف عبدالرؤوف حسن خليل، ط 1، جدة، 1985م.

عبدالرحمن الطيب الأنصاري، قرية الفاو صورة للحضارة العربية قبل الإسلام في المملكة العربية السعودية، ط 1، الرياض، جامعة الرياض، د.ت.

عبدالرحيم غالب، موسوعة العمارة الإسلامية عربي-فرنسي-إنكليزي، ط 1، بيروت، جروس برس، 1408ﻫ/1988م.

عبدالعزيز بن إبراهيم العمري، «الحرف والصناعات في الحجاز في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم»، ط 1، مطبعة الجريسي، الرياض، 1405هـ/1985م.

عبدالمنصف سالم نجم، «دراسة جديدة حول المدلولات الفلكية والدينية لبعض زخارف الإبريق المنسوب إلى مروان بن محمد»، مجلة جمعية الآثاريين العرب، العدد الثالث، القاهرة، 2002م.

عبدالمنعم المليجي النقيب، مجمع البدائع في الفنون والصنائع، مصر، مطبعة التوفيق، 1332هـ/1914م.

عبدالناصر محمد حسن ياسين، الرمزية الدينية في الزخرفة الإسلامية (دراسة في ميتافيزيقا الفن الإسلامي)، مكتبة زهراء الشرق، الطبعة الأولي، القاهرة 2006م.

علي أحمد الطايش، الفنون الزخرفية الإسلامية المبكرة في العصرين الأموي والعباسي، القاهرة، مكتبة زهراء الشرق، ط 1، 1420ﻫ/2000م.

فوزي جمال تاج، دراسة وصفية لنماذج من المشغولات المعدنية الشعبية المستخدمة في مكة المكرمة وجدة، رسالة ماجستير، كلية التربية، جامعة أم القرى، 1415ﻫ.

قاسم محمد حسين، المواصفات الجمالية للأواني المعدنية الشعبية في أواخر القرن التاسع عشر وتطبيقاتها في الدراسات العملية بالمرحلة الثانوية، رسالة ماجستير، المعهد العالي للتربية الفنية، القاهرة، 1972م.

محمد أحمد زهران، فنون أشغال المعادن والتحف (سمكرة - تطويع- مينا - لحامات - تلوين)، القاهرة، مكتبة الأنجلو المصرية، ط 1، 1965م.

محمد عبدالحفيظ محمد، أشغال المعادن في القاهرة العثمانية ضمن مجموعة متاحف القاهرة وعمائرها الأثرية، رسالة ماجستير، كلية الآثار، جامعة القاهرة، 1995م.

محمد علي حامد بيومي، صور الطغراء العثمانية، رسالة ماجستير، كلية الآثار، جامعة القاهرة، 1986م.

محمد محمد أمين، ليلي علي إبراهيم، المصطلحات المعمارية في الوثائق المملوكية (648–923هـ/1250–1517م)، ط 1، القاهرة، قسم النشر بالجامعة الأمريكية، 1990م.

محمد لبيب البتانوني، الرحلة الحجازية لولى النعم الحاج عباس حلمي باشا الثاني خديوي مصر، الطبعة الثانية، سنة 1329هـ، مطبعة الجمالية، مصر.

مصطفى عبدالله شيحة، مدخل إلى العمارة والفنون الإسلامية في الجمهورية اليمنية، القاهرة، ط 1، 1408ﻫ/1987م.

نادر محمود عبدالديم، التأثيرات العقائدية فى الفن العثماني، مخطوط ماجستير، كلية الآثار، جامعة القاهرة، 1989م.

ناصر بن علي الحارثي، أعمال الخشب المعمارية في الحجاز في العصر العثماني –دراسة فنية حضارية، رسالة ماجستير، جامعة أم القرى، مكة المكرمة، 1406هـ/1986م.

ناصر بن علي الحارثي، مدخل إلى الآثار الإسلامية بمنطقة الطائف، ط 1، مطبوعات نادي الطائف الأدبي، 1414هـ/1993م.

ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني (المملكة العربية السعودية - سوريا - مصر- تركيا) دراسة فنية حضارية، الرياض، المهرجان الوطني للتراث والثقافة 212، 1426ﻫ/2005م، جزآن.

هاينز جراف، أشغال المعادن، ترجمة عبدالمنعم عاكف، سلسلة الأسس التكنولوجية، مؤسسة الأهرام، القاهرة، د.ت.

ياسر إسماعيل عبدالسلام وأخرون، «قصر علي باشا بن عون وملحقاته المعمارية بالطائف (1323–1325ﻫ/1905–1907م) دراسة أثرية معمارية»، مجلة جامعة الملك سعود، مجلد 23، رجب 1432ﻫ/يوليو2011م.

2 - المراجع الأجنبية:

Arsevan Celal Esad, Les arts décoratifs turcs, Istanbul, Milli Egitim, Basimevi, (s.d.).

Al-Amr Saleh Mohammed, The Hejaz under Ottoman Rule 1869–1914. The Ottoman Vali, the Sharif of Mecca and the Growth of British Influence, Riyadh, Riyadh University, 1978.

Al-Jadir Saad, Arab and Islamic Silver, London, Stacey International, 1981.

Baer E., Metalwork in Medieval Islamic Art, Albany, NY, State University of New York Press, 1983.

Content D.J., Islamic Rings and Gems. The Benjamin Zucker Collection, London, 1987.

Esnaf T., Turkish Metal Work of the Ottoman Period, University of London, SOAS Thesis, 1972.

Hawkins L.V., Art Metal and Enameling, Peoria, Ill., C.A. Bennett, 1973.

Hollet C., Art in Crafts Making, New York, Van Nostrand Reinhold, 1974.

Jomah Hisham Abdul Salam, The Traditional Process of Producing a House in Arabia during the 18th and 19th Centuries. A Case-study of Hedjaz, PH.D. Thesis, University of Edinburgh, 1992.

Levey M., The World of Ottoman Arts, London, Thames and Hudson, 1977.

Maryon H. et al., Metal Work and Enameling. A Practical Treatise on Gold and Silver Smith Work and their Allied Crafts, Dover Publications Inc., New York, 1971.

Mayer L.A., Islamic Metal Workers and Their Works, Geneva, Albert Kunding, 1959.

Ochsenwald W., “The Financial Basis of Ottoman Rule in the Hijaz, 18401877”, in William Haddad and William Ochsenwald (eds), Nationalism in a Non-National State. The Dissolution of the Ottoman Empire, Columbus, Ohio State University Press, 1977, p. 129-149.

Papadopoulo A., L’islam et l’art musulman, Paris, Mazenod, 1976.

Topham J., Traditional Craft of Saudi Arabia, London, Stacey International, 1982.

Haut de page

Notes

1 . يتوجه الباحث د/ياسر إسماعيل عبدالسلام الأستاذ المساعد بكلية الآثار جامعة القاهرة لكل من: أ.عبدالعزيز العمري مدير متحف الطائف التاريخي، و أ. سالم القحطاني صاحب متحف أصالة الماضي بالطائف على السماح بتصوير ودراسة ونشر التحف موضوع الدراسة.

2 . فوزي جمال عبدالغني، دراسة وصفية لنماذج من المشغولات المعدنية الشعبية، ص 48.

3 . التي كان لها أهمية كبرى في حياة العرب منذ العصر الجاهلي، وازدادت قيمتها بعد قيام الدولة الإسلامية، وحاجة المسلمين إلى مد فتوحاتهم، وتأمين ما فتحوه. عبدالله محمد السيف، «الصناعات في نجد والحجاز»، ص 239‑241.

4 . فقد كانت الطائف تضم أحد أشهر مناجم التعدين فى الحجاز قديماً وهو "منجم برم" بمنطقة بني سعد إلى الجنوب منها، كان يستخرج منه الذهب والفضة. مناحي ضاوي القثامي، تاريخ الطائف قديما وحديثا، ص 43.

5 . صالح بن غازي الجودي، الطائف بين الموروثات والمستجدات، ص 93.

6 . مناحي ضاوي القثامي، تاريخ الطائف قديما وحديثا، ص 28.

7 . ناصر بن علي الحارثي، مدخل إلى الآثار الإسلامية بمنطقة الطائف، ص 65.

8 . والتي كانت الطائف ذات شهرة كبيرة فى صناعتها. عبدالعزيز بن إبراهيم العمري، الحرف والصناعات فى الحجاز، ص 264‑265.

9 . Topham, 1982

10 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، جزآن.

11 . فوزي جمال تاج، دراسة وصفية لنماذج من المشغولات المعدنية.

12 . والتي منها على سبيل المثال لا الحصر: محمد عبدالعزيز مرزوق، الفنون الزخرفية الإسلامية في العصر العثماني؛ أوقطاي أصلانابا، فنون الترك وعمائرهم؛ راشيل وارد، الأعمال المعدنية الإسلامية؛ ربيع حامد خليفة، الفنون الإسلامية فى العصر العثماني؛

Mayer, 1959; Esnaf, 1972; Levey, 1977; Baer, 1983.

13 . عن النحاس وأنواعه وطريقة استخراجه انظر: محمد أحمد زهران، فنون أشغال المعادن والتحف، ص 3‑5.

14 . لجأ الصناع إلى طلاء النحاس بالفضة لأنه من المعادن صعبة التأكسد، بالإضافة إلي تحريم الإسلام استخدام آنية الذهب والفضة، مع ارتفاع تكلفة الأواني المصنوعة من الذهب والفضة. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ص 57‑58. ربيع حامد خليفة، الفنون الإسلامية في العصر العثماني، ص 74.

15 . وهو من أكثر الأشكال استخداما في العصر العثماني خاصة في الحجاز. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 1، ص 108.

16 . عنها انظر: حسن الباشا وآخرون، القاهرة تاريخها فنونها آثارها، ص 371؛ سعيد محمد مصيلحي، أدوات وأواني المطبخ المعدنية في العصر العثماني، ص 252‑257.

17 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 1، ص 50‑52.

18 . هي ماده سوداء تتكون نتيجة صهر نسب معينة من مسحوق الرصاص والنحاس والكبريت والبورق وملح النشادر والفضة الخالصة. للاستزادة انظر: Al‑Jadir, 1981, p. 131.

ويعتبر هذا الأٍسلوب من أقدم الأساليب الصناعية فى زخرفة الأعمال المعدنية. Maryon et al., 1971 , p. 161.

19 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 1، ص 57.

20 . والتي يعرفها البعض بالأفق. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 1، ص 256‑257.

21 . بُقْجة، صرة، قطعة من القماش تحفظ فيها الثياب أو الأموال، وهو مصطلح يطلق على نوع من الزخرفة الهندسية معينة الشكل تشبه في شكلها العام شكل الصرة أو البقجة. حسن حلاق وعباس صباغ، المعجم الجامع في المصطلحات الأيوبية والمملوكية والعثمانية ذات الأصول العربية والفارسية والتركية، ص 41.

22 . يعرفها البعض بزخرفة موج البحر. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 1، ص 256‑257.

23 . عرفت زخرفة الجدائل منذ فجر الإسلام، وتعد من أكثر أنواع الزخارف الهندسية استخداما في الأعمال الفنية المؤرخة بالعصرين الساساني والبيزنطي. زكي محمد حسن، فنون الإسلام، ص 248.

24 . ناصر بن علي الحارثي، أعمال الخشب المعمارية، ص 141‑144.

25 . يعتقد البعض أن النقوش الكتابية ظهرت على التحف المعدنية خلال ق 8ﻫ Baer, 1983, p. 105‑107.

26 . حسن الباشا، الفنون الإسلامية والوظائف، ج 3، ص 1275.

27 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 2، لوحة 255.

28 . محمد لبيب البتانوني، الرحلة الحجازية لولى النعم الحاج عباس حلمي باشا الثاني خديوي مصر، الطبعة الثانية، سنة 1329هـ، مطبعة الجمالية، مصر، ص 117.

29 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 2، لوحة 255.

30 . للاستزادة عن خط النسخ انظر: أدولف جروهمان، النسخ والثلث، ص 114‑115.

31 . عن استخدام هذه الشجرة على التحف المعدنية العثمانية انظر: Arsevan, (s.d), p. 60.

32 . نادر محمود عبدالديم، التأثيرات العقائدية فى الفن العثماني، ص 76‑77؛ ربيع حامد خليفة، الفنون الإسلامية فى العصر العثماني، ص 108؛ وانظر أيضا: عبدالناصر محمد ياسين، الرمزية الدينية في الزخرفة الإسلامية، ص 98‑104.

33 . والتي منها سورة البقرة: 189.

34 . السيد سابق، فقه السنة، مج 1، ص 67؛ عبدالمنصف سالم نجم، دراسة جديدة حول المدلولات الفلكية والدينية لبعض زخارف الإبريق المنسوب إلى مروان بن محمد، ص87: 89.

35 . عن طريقة الصب راجع على سبيل المثال: عبدالمنعم المليجي النقيب، مجمع البدائع في الفنون والصنائع، ج 1، ص 5؛ أنور محمد عبدالواحد، طرق تشكيل المعادن، ص 25.

36 . وهذا النمط من الأباريق من النماذج المميزة للأباريق العثمانية وأمثلته الباقية قليلة. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 1، ص 109؛ ج 2، لوحات 390، 392، ص 128.

37 . والذي يشبهه البعض بعلامة الاستفهام. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 1، ص 108.

38 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 1، ص 75.

39 . عن طريقة البرشمة انظر: محمد أحمد زهران، فنون أشغال المعادن والتحف، ص 94. وتستخدم البرشمة فى الأجزاء التي تقتضي طبيعة عملها ان تكون متصلة بصفة دائمة. هاينز جراف، أشغال المعادن، ص 115.

40 . طريقة تنفيذ وصناعة الإبريق انظر: فوزي جمال تاج، دراسة وصفية لنماذج من المشغولات المعدنية الشعبية، ص 73‑75.

41 . كان للقرآن الكريم والعقيدة الإسلامية صداهما في رسم الإطار الفكري للفن الإسلامي الذي تميز بأنه ذو طابع زخرفي يبعد عن تقليد الطبيعة، وتجنب مضاهاة خلق الله سبحانه وتعالى والاتجاه نحو استخدام العناصر النباتية والهندسية والكتابية
Papadopoulo, 1976, p. 183. ؛ راشيل وارد، الأعمال المعدنية الإسلامية، ص 20‑21.

42 . Baer, 1983, p. 119.

43 . ارتفاع الإبريق المحفوظ بالمتحف الوطني بصنعاء 31.5 سم، يقوم على قاعدة مستديرة قطرها 13 سم. مصطفى عبدالله شيحة، مدخل إلى العمارة والفنون الإسلامية في الجمهورية اليمنية، ص 131.

44 . ربيع حامد خليفة، «توقيعات الصناع والفنانين على الآثار والفنون اليمنية»، ص 91، لوحة 12. نشر ربيع حامد خليفة الإبريق مرة أخرى في كتابه: الفنون الزخرفية اليمنية في العصر الإسلامي، ص 55، 56.

45 . عبدالله محمد السيف، «الصناعات في نجد والحجاز»، ص 239، 340.

46 . فوزي جمال تاج، دراسة وصفية لنماذج من المشغولات المعدنية الشعبية، ص 33.

47 . مناحي ضاوي القثامي، تاريخ الطائف قديما وحديثا، الطائف، ص 28.

48 . حمد الزيد، التحضر فى مدينة الطائف، ص 119.

49 . جواد على، تاريخ العرب قبل الإسلام، ص 152‑153.

50 . Al-Amr ، 1978، ص 20-25.

51 . وكانت ظاهرة تجول الصناع سبباً فى انتقال الكثير من التأثيرات بين البلدان الإسلامية. راشيل وارد، الأعمال المعدنية الإسلامية، ص 31.

52 . عن اثر موسم الحج علي الرواج الاقتصادي والتجاري خلال الدولة العثمانية سواء داخل الحجاز أو علي الدولة العثمانية نفسها راجع: Ochsenwald،1977، ص 148‑150 وJomah، 1992، ص 56.

53 . حماد حامد السالمي، الطائف في مئة عام، ص 23.

54 . جون لويس بوركهارت، رحلات في شبه الجزيرة العربية، ص 403‑404.

55 . عن طريق الحج اليمني انظر: آمنه حسين جلال، طرق الحج ومرافقة في الحجاز في العصر المملوكي، ص 132‑147.

56 . مناحي ضاوي القثامي، تاريخ الطائف قديما وحديثا، ص 21؛ حمد الزيد، التحضر في مدينه الطائف، ص 23.

57 . وقد يشكك البعض في هذا الرأي ويعتبره غير منطقي، نظراً لأنه لم يصلنا من أعمال هذا الصانع بالطائف إلا هذا الإبريق فقط موضوع الدراسة، ولكن يمكننا أن نرد عليهم بأنه لم يصل إلينا أيضا إلا نموذج واحد فقط منسوب إليه في اليمن أيضاً، مما يدفعنا إلى ضرورة طرح هذا الاعتقاد.

58 . وفقاً لما تضمه من زخارف، وكتابات، وكذلك مقارنتها بنماذج أخرى مؤرخة، سأشير إليها فى الدراسة التحليلية لعناصر الدلة.

59 . عن العلاقة بين التشكيل العام للتحفة وزخارفها وبين وظيفتها انظرHollett, 1974, p. 9.

60 . عن طريقة الحفر على المعادن انظر على سبيل المثال: Hawkins, 1973, p. 200; محمد عبدالحفيظ محمد، أشغال المعادن فى القاهرة العثمانية، ص 144.

61 . لم أعثر فيما هو متاح من مراجع عن ترجمة إلى هذا الشخص.

62 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية فى العصر العثماني، ج 1، ص 225.

63 . محمد علي حامد بيومي، صور الطغراء العثمانية، ص 369.

64 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية فى العصر العثماني، ج 1، ص 225‑229.

65 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية فى العصر العثماني، ج 1، ص 235؛ ج 2، لوحة 27.

66 . وقد أطلق عليها البعض اسم "الزخرفة الخرزية". ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية فى العصر العثماني، ج 1، ص 261؛ ج 2، لوحة 210.

67 . لم أعثر فيما هو متاح من مراجع عن ترجمة لهذا الشخص.

68 . هى معادن تنصهر عند درجة حرارة منخفضة عن تلك التي ينصهر عندها المعدن المراد لحامه. محمد أحمد زهران، فنون أشغال المعادن والتحف، ص 23.

69 بيومي، 1986، ص 12

70 . البزبوز بالدلة يعرف بـ(المصب) فى المصطلح المحلي. فوزي جمال تاج، دراسة وصفية لنماذج من المشغولات المعدنية الشعبية، ص 73.

71 . (الميزاب): من وزب الماء إذا سال، ويستخدم اللفظ للدلالة على القناة التي توضع فى أرضية الأسطح وتبرز من حائط المبني لإزالة ماء الأمطار وغيره. محمد محمد أمين، ليلي علي إبراهيم، المصطلحات المعمارية في الوثائق المملوكية، ص 59.

72 . واستخدمت طريقة الطرق فى تنفيذ المصب. عن هذه الطريقة الصناعية انظر على سبيل المثال: راشيل وارد، الأعمال المعدنية الإسلامية، ص 41.

73 . استخدمت رسوم العصافير لزخرفة التحف المعدنية منذ فجر الاسلام. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية فى العصر العثماني، ج 1، ص 296.

74 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية فى العصر العثماني، ج 1، ص 74‑75.

75 . انظر على سبيل المثال: Topham, 1982, p. 179‑180.

76 . عبدالرؤوف حسن خليل، المقدمة "1"، متحف عبدالرؤوف حسن خليل، ص 204.

77 . سجل رقم 98/17 أ.

78 . سجل 103/17أ.

79 . سجل رقم 1‑859‑1.79‑857‑79. ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 2، لوحة 110، ص 98.

80 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 2، لوحة 392، ص 128.

81 . ناصر بن علي الحارثي، الحرف والأدوات المعدنية في العصر العثماني، ج 2، لوحات 56، 57، ص 91.

Haut de page

Table des illustrations

Titre لوحة (1) إبريق من النحاس مؤرخ بسنة 1144ﻫ، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي النحاس، بمتحف الطائف الإقليمي.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 32k
Titre شكل (1) تفريغ للإبريق من النحاس مؤرخ بسنة 1144ﻫ، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي النحاس (عمل الباحث).
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 24k
Titre لوحة (2) تفاصيل للكتابة التسجيلية على بدن الإبريق وتفريغ لألقاب الصانع.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 20k
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
Titre لوحة (3) تفاصيل للكتابة التسجيلية على بدن الإبريق وتفريغ لاسم الصانع.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
Titre لوحة (4) تفاصيل للكتابة التسجيلية على بدن الإبريق وتفريغ للشطر الأول لتاريخ الصناعة.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 40k
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
Titre لوحة (5) تفاصيل للكتابة التسجيلية على بدن الإبريق وتفريغ للشطر الثاني لتاريخ الصناعة.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
Titre لوحة (6) تفاصيل لبزبوز وغطاء الإبريق المؤرخ بسنة 1144ﻫ، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي النحاس، بمتحف الطائف الإقليمي.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-12.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
Titre لوحة (7) إبريق من النحاس مؤرخ بسنة 1143ﻫ، بالمتحف الوطني بصنعاء، عمل الصانع حسن بن عبدالنبي.
Crédits عن: شيحة، مدخل إلى العمارة والفنون الإسلامية، لوحة 73/2، ص 210
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-13.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre لوحة (8) دَلَّة من النحاس الأصفر (ق 13هـ/19م) محفوظة بمجموعة القحطاني بالطائف.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-14.jpg
Fichier image/jpeg, 28k
Titre شكل (2) تفريغ لدلة من النحاس الأصفر (ق 13هـ/19م) محفوظة بمجموعة القحطاني بالطائف. (عمل الباحث)
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-15.jpg
Fichier image/jpeg, 32k
Titre لوحة (9) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-16.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre شكل (3) تفريغ للكتابة والزخرفة على بدن الدلة (عمل الباحث).
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-17.jpg
Fichier image/jpeg, 56k
Titre لوحة (10) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-18.jpg
Fichier image/jpeg, 120k
Titre لوحة (11) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-19.jpg
Fichier image/jpeg, 40k
Titre شكل (4) تفريغ للكتابة والزخرفة على بدن الدلة. (عمل الباحث)
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-20.jpg
Fichier image/jpeg, 60k
Titre لوحة (12) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-21.jpg
Fichier image/jpeg, 40k
Titre شكل (5) تفريغ للكتابة والزخرفة على بدن الدلة. (عمل الباحث)
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-22.jpg
Fichier image/jpeg, 44k
Titre لوحة (13) تفاصيل للكتابة والزخرفة على بدن الدلة.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-23.jpg
Fichier image/jpeg, 92k
Titre لوحة (14) تفاصيل للكتابة على قاع الدلة.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-24.jpg
Fichier image/jpeg, 84k
Titre شكل (6) تفريغ للكتابة والزخرفة على بدن الدلة. (عمل الباحث)
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-25.jpg
Fichier image/jpeg, 32k
Titre لوحة (15) تفاصيل لبزبوز الدلة.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-26.jpg
Fichier image/jpeg, 28k
Titre لوحة (16) تفاصيل لغطاء الدلة.
URL http://cy.revues.org/docannexe/image/2825/img-27.jpg
Fichier image/jpeg, 15k
Haut de page

Pour citer cet article

Référence électronique

ياسر إسماعيل عبدالسلام صالح, « دراسة أثرية فنية لنماذج مختارة من التحف المعدنية العثمانية بمدينة الطائف », Arabian Humanities [En ligne], 4 | 2015, mis en ligne le 10 mars 2015, consulté le 23 mars 2017. URL : http://cy.revues.org/2825 ; DOI : 10.4000/cy.2825

Haut de page

Auteur

ياسر إسماعيل عبدالسلام صالح

أستاذ الآثار والحضارة الإسلامية المساعد بكلية الآثار جامعة القاهرة

Haut de page

Droits d’auteur

Licence Creative Commons
Ce document est mis à disposition selon les termes de la Licence Creative Commons Attribution - Partage dans les Mêmes Conditions 4.0 International.

Haut de page
  • Logo Centre français d’Archéologie et de Sciences Sociales
  • Logo Institut de recherches et d'études sur le monde arabe et musulman
  • Logo Ministère des Affaires étrangères et européennes
  • Logo CNRS - Institut des sciences humaines et sociales
  • Revues.org